منتديات بنات جيجل



♥ منتديات بنات جيجل ♥
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  مكتبة الصورمكتبة الصور  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  التسجيلالتسجيل  
أفضل الكلمات الدليلية الموسومة
Like/Tweet/+1
المواضيع الأخيرة
» علبة الدردشة
الجمعة 17 نوفمبر 2017 - 13:57 من طرف elmilia

» جيبي على السؤال الذي يمثل رقمه شهر ميلادك
الإثنين 15 أغسطس 2016 - 23:13 من طرف Admina

» كيف نصلح ماضينا ؟
الإثنين 8 أغسطس 2016 - 20:35 من طرف **YoUsRa**

» كيف تنال رضى الله عز وجل ؟
الإثنين 8 أغسطس 2016 - 20:33 من طرف **YoUsRa**

» معقودة جزائرية
الإثنين 8 أغسطس 2016 - 20:32 من طرف **YoUsRa**

» مفاتيح البركة
الإثنين 8 أغسطس 2016 - 20:27 من طرف **YoUsRa**

» هام : من مع فكرة تغيير إسم و رابط المنتدى
الأحد 17 يوليو 2016 - 0:08 من طرف lina lili

» تشطيبات شقق بأرخص الاسعار
الثلاثاء 12 يوليو 2016 - 22:24 من طرف perla

» كيف تتفادين اصابتك بالحرقة المعدية
الإثنين 11 يوليو 2016 - 13:55 من طرف Admina


شاطر | 
 

 من أخلاق الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه و سلم

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
lina lili
♥ مشرفة الدردشة ♥
♥ مشرفة الدردشة ♥
avatar

عدد المساهمات : 110

♥ نــــقاط ♥ : 23855

السٌّمعَة السٌّمعَة : 13
الجنس : انثى
العمر : 23
الدولة : الجزائر
الموقع الموقع : jijel
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : étudiante
♥ دعائي ♥ :
♥ لونــي المفضل ♥ : الأخضر
الابراج الابراج : السرطان
الأوسمة :

مُساهمةموضوع: من أخلاق الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه و سلم   الجمعة 14 سبتمبر 2012 - 12:12




من اخلاق الحبيب .....محمد صلي الله عليه وسلم

و كان من خلقه العفو و التسامح و ما أصدق ما أورده البخارى فى صحيحه عن صفة النبى صلى الله عليه و سلم فى التوراة " ليس بفظ و لا غليظ و لا سخاب بالأسواق لا يدفع السيئة بالسيئة و لكن يعفو و يغفر "
و ما غضب النبى صلى الله عليه و سلم لنفسه قط و ما نيل منه قط فينتقم لنفسه إلا أن تنتهك حرمة من حرمات الله فينتقم النبى لله كما روت عنه أمنا عائشة رضى الله عنها
و نماذج ذلك من سيرته العطرة أكثر من أن تحصى فلطالما نيل منه و جُهل عليه و انتقص من حقه و وصل الأذى إلى أهله و رغم ذلك ما زادته شدة الجهل إلا حلما و عفوا
صعد يوما على منبره بعد حادثة الإفك التى تولى كبرها عبدالله بن أبى بن سلول رأس النفاق فقال بعد أن بلغ به الأذى مبلغه "من يعذرنى فى رجل بلغ أذاه إلى أهلى و رغم ذلك حينما تُوفى بن سلول تقدم النبى صلى الله عليه و سلم ليصلى عليه فوقف أمامه عمر قائلا يارسول الله تصلى على هذا المنافق ؟؟!!
فقال النبى " أخر عنى يا عمر إنى قد خيرت فاخترت و لو انى أعلم أنى إن زدت على السبعين يغفر الله له لفعلت " و تقدم و صلى عليه و كفنه فى عباءته ثم نزل بعد ذلك قول الله { ولا تصل على أحد منهم مات أبدا ولا تقم على قبره إنهم كفروا بالله ورسوله وماتوا وهم فاسقون } .
و الله إن المرء ليقف مشدوها أمام هذا القدر من العفو و التسامح الذى لم تر الدنيا مثله
رجل يخوض فى عرض زوجه التى برأها الله من فوق سبع سماوات ثم يستغفر له و يصلى عليه إن هذا لشىء عجاب !!
و يزداد العجب حينما تعلم أنه قد عفا عن رجل تسبب فى قتل فلذة كبده
نعم رجل تسبب فى قتل ابنته السيدة زينب رضى الله عنها يقال له هبار بن الأسود

و القصة باختصار أنه حينما خرجت السيدة زينت لتلحق بأبيها صلى الله عليه و سلم مهاجرة علم رجال قريش بخبر خروج السيدة زينب إلى أبيها و لحق بها هبار بن الأسود ومعه رجل آخر من قريش فعندما لقيها روعها برمحه فإذا هي تسقط من فوق بعيرها على صخرة جعلتها تسقط جنينها، فولى الرجال من بعد ذلك هاربين. ثم رجع بها رجل يقال له كنانة بي الربيع إلى مكة ومعه زينب حتى ترتاح من الألم والمرض الذي ألم بها وبعد عدة أيام اصطحبها مرة أخرى إلى المدينة حيث استقبلها أبوها صلى الله عليه و سلم استقبالاً حاراً سعيداً برؤيتها مجدداً مع طفليها علي وأمامة.
أخبرت السيدة زينب رضي الله عنها رسول الله بما فعله هبار وصاحبه، فاشتد غضب الرسول و أرسل سرية لمعاقبة هبار وصاحبه .. وأمرهم بإحراقهم إن ظفروا بهما، ثم أرسل إليهم في اليوم التالي .. أن اقتلوهما فإنه لا ينبغي لأحد أن يعذب بعذاب الله تعالى"
مرت الشهور و بدأ المرض يزداد على السيدة زينب رضي الله عنها. وظلت ملازمة الفراش فترة طويلة على إثر ما تعرضت له من قبل هبار بن الأسود، ولم تستطع الأدوية أن تخفف من مرض زينب فسلمت أمرها لله سبحانه وتعالى.
و في العام الثامن للهجرة توفيت السيدة زينب {رضي الله عنها}، وحزن رسول الله صلى الله عليه و سلم حزناً عظيما و روى انه قال " ابنتى قد اصيبت فىّ "
و تمر فترة بعد موت السيدة زينب و بينما النبي صلى الله عليه وسلم يجلس بين أصحابه في مسجده إذ دخل عليه هبار بن الأسود فلما نظر القوم إليه قالوا: يا رسول الله، هبار بن الأسود، فقال: " قد رأيته "، فأراد رجل القيام إليه، فأشار إليه النبي صلى الله عليه وسلم أن اجلس، ووقف عليه هبار، فقال: السلام عليك يا نبي الله؟ إني أشهد أن لا إله إلا الله، وأنك رسول الله، ولقد هربت منك في البلاد، وأردت اللحوق بالأعاجم، ثم ذكرت عائدتك وفضلك وصفحك عمن جهل عليك، وكنا يا نبي الله أهل الشرك، فهدانا الله بك، وسعدنا بك من الهلكة، وكنا يا نبي الله أهل الشرك، فاصفح عن جهلي، وعما كان يبلغك عني، فإني مقر بسوأتي، معترف بذنبي
فنطق الحبيب بالكلمات النورانية التى قد لا يتوقعها من سود الحقد قلوبهم
قال : " قد عفوت عنك، فقد أحسن الله إليك حيث هداك إلى الإسلام، والإسلام يجب ما قبله".
و الله إن المرء لا يجد من الكلمات ما يمكن أن يعلق بها على هذا الموقف و ذاك العفو الذى لا يمكن أن يتصوره إلا من وعى قول الله جل و علا " و إنك لعلى خلق عظيم "

و مثل ذلك الموقف الكثير و الكثير فى حياة الحبيب صلى الله عليه و سلم فكم من مرة عفى عن اليهود الذين آذوه و كادوا له بل و كادوا أن يقتلوه فعفا عن اليهودية التى دست له السم فى الشاة و عفا عن لبيد بن الأعصم اليهودى الذى سحر له و قال لأم المؤمنين عائشة " إنى قد عافانى الله فكرهت أن أثير على الناس فيه شرا " و عن اليهودى الذى قال يا بنى عبد المطلب إنكم قوم مطل ( أى تماطلون فى أداء الدين )
و كم عفا عن الأعراب الذين غلظوا فى معاملته و ما موقف الأعرابى الذى جبذه من ثوبه حتى قطعه و من شدة جبذته رجع النبى فى نحر الأعرابى و أثرت الجبذة فى صفحة عنقه الشريفة و الأعرابى يصيح أعطنى يا محمد من مال الله لا من مالك فيتبسم الرحمة المهداة و يعطيه و لا يمنعه
و عن عفوه عن المشركين يوم الفتح فحدث و لا حرج و كلمته الخالدة تحفر مكانها فى القلوب إذ يقول " إذهبوا فأنتم الطلقاء "
حتى من قتل أحد أحب الناس إليه عمه حمزة رضى الله عنه و هو وحشى يأتيه حين أسلم فيقبل منه توبته و إسلامه و يقول " اخرج قاتل فى سبيل الله كما قاتلت صدا عن سبيله "

و فى يوم أحد حين أدمى وجهه و اخترقت عظامه حلقات المغفر جعل يمسح الدم و ينظر إليه قائلا " اللهم اغفر لقومى فإنهم لا يعلمون "
كيف لا و هو يتلو قول مولاه " فاصفح الصفح الجميل " و قوله " فاعف عنهم و استغفر لهم و شاورهم فى الأمر"
ما أحوجنا و الذى لا إله غيره لهذا الخلق فى زمان فشى فيه التربص و ندر فيه الصفح و عز العفو
ما أحوجنا ليغفر الله لنا كما وعد من يعفو قائلا " و ليعفوا و ليصفحوا ألا تحبون أن يغفر الله لكم " بلى و الله يارب نحب أن تغفر لنا
فلنتخلق بخلق حبيبنا صلى الله عليه وسلم و لننتصح بنصحه إذ يقول " ما زاد الله عبدا بعفو إلا عزاً"
هذا عن حاله فى العفو عن حقه
أما عن حرمات الله و انتهاكها فكما قدمنا أنه كان يغضب لله و ينتصر له جل و علا و يغار على تلك الحرمات معظما لها و بيان ذلك فى الخلق القادم إن شاء الله تعالى...

hhhhhhhhhhhhhhh




































___________________التــــــــــــوقـــــــــيــــــع________________________






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://banatjijel.akbarmontada.com
Admina
♥ المديرة العامة ♥
♥ المديرة العامة ♥
avatar

عدد المساهمات : 571

♥ نــــقاط ♥ : 25520

السٌّمعَة السٌّمعَة : 4
الجنس : انثى
العمر : 21
الدولة : الجزائر
الموقع الموقع : jijel
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : hitista
♥ دعائي ♥ :
♥ لونــي المفضل ♥ : البنفسجي
الابراج الابراج : الاسد
الأوسمة :



مُساهمةموضوع: رد: من أخلاق الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه و سلم   الجمعة 14 سبتمبر 2012 - 13:51


شكرا جزيلا لك ....

































___________________التــــــــــــوقـــــــــيــــــع________________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://banatjijel.akbarmontada.com
Admina
♥ المديرة العامة ♥
♥ المديرة العامة ♥
avatar

عدد المساهمات : 571

♥ نــــقاط ♥ : 25520

السٌّمعَة السٌّمعَة : 4
الجنس : انثى
العمر : 21
الدولة : الجزائر
الموقع الموقع : jijel
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : hitista
♥ دعائي ♥ :
♥ لونــي المفضل ♥ : البنفسجي
الابراج الابراج : الاسد
الأوسمة :



مُساهمةموضوع: رد: من أخلاق الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه و سلم   الجمعة 14 سبتمبر 2012 - 14:00


يعطيك العافية

































___________________التــــــــــــوقـــــــــيــــــع________________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://banatjijel.akbarmontada.com
**YoUsRa**
♥ مشرفة مميزة ♥
♥ مشرفة مميزة ♥
avatar

عدد المساهمات : 824

♥ نــــقاط ♥ : 24147

السٌّمعَة السٌّمعَة : 21
الجنس : انثى
العمر : 21
الدولة : الجزائر
الموقع الموقع : MA3ANDICH
العمل/الترفيه العمل/الترفيه : LES 2
♥ دعائي ♥ :
♥ لونــي المفضل ♥ : الوردي
الابراج الابراج : الميزان
الأوسمة :




مُساهمةموضوع: رد: من أخلاق الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه و سلم   الإثنين 29 أكتوبر 2012 - 16:12


































___________________التــــــــــــوقـــــــــيــــــع________________________




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
من أخلاق الحبيب المصطفى محمد صلى الله عليه و سلم
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات بنات جيجل  :: ♥ منتديات الدين الإسلامي ♥ :: منتدى الدين الإســــــــــلامي العام-
انتقل الى: